أخبار وتقاريروطننا العربي

الجيش السوري يعلن استمرار مطاردة المسلحين بعد النصر في القصير والمعارضة تؤكد الثورة مستمرة

 لوح الجيش النظامي السوري، الأربعاء، مهدداً بـ”ضرب المسلحين أينما كانوا، وفي أي شبر في سوريا”، وذلك بعد ساعات من إعلان سيطرته، وبدعم من “حزب الله” اللبناني، على مدينة القصير الاستراتيجية.

وجاء في بيان أصدرته القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة، أوردته وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا”، أن “قواتنا المسلحة، وعلى إثر الانتصارات المتلاحقة والمتتالية في حربها ضد الإرهاب المنظم والممنهج، تشدد أنها لن تتوانى فيضرب المسلحين أينما كانوا وفي أي شبر على أرض سوريا.”

وتابع: “النصر الذي تحقق على أيدي أبطال جيشنا الميامين هو رسالة واضحة إلى جميع الذين يشاركون بالعدوان على سوريا، وعلى رأسهم كيان العدو الصهيوني وعملاؤه في المنطقة وأدواته على الأرض.”

 وأشار إلى أنه عُثر على وثائق تثبت تورط بعض “الجهات العربية والإقليمية والأجنبية في الإرهاب على سوريا”، سيتم الإعلان عنه في الوقت المناسب، طبقاً لسانا.

 بينما اكد “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الأربعاء، سقوط بلدة “القصير”، بالفعل  بوسط سوريا، وحملت المعارضة السورية فقدان المدينة الاستراتيجية على التفوق العسكري، في العدة والعتاد، للقوات النظامية ودعمه من قبل “المليشيات الإيرانية ومقاتلي حزب الله.”

وقال “الائتلاف الوطني” في تصريح صحفي نشر بصفحته على موقع “فيسبوك”: 48يوماً من المعارك المحتدمة على جبهة القصير، وبعد ملاحم بطولية قدمها أبطال الجيش الحر في الدفاع عن المدنيين؛ فرض الاختلال الهائل في ميزان القوى نفسه، وتمكن نظام الأسد والميليشيات الإيرانية الداعمة له من التوغل في المدينة والسيطرة على أحياء جديدة فيها.”وأكد أن: “الثورة ستستمر والنصر حليف أصحاب الحق.”

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق