نحن والعالم

الجولة الثانية للمفاوضات في مصر تخرج بلا نتائج وميتشيل يعتقد بامكانية الاتفاق خلال عام

قال جورج ميتشل المبعوث الامريكي للسلام في الشرق الاوسط   بعد محادثات في مصر ان الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين مازالوا يعتقدون ان بامكانهم التوصل الى اتفاق سلام في غضون عام رغم نزاع بشأن المستوطنات اليهودية.

ولم تخرج أي أنباء عن حل وسط بشأن قضية الاستيطان في المفاوضات التي حضرتها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وبينما من المقرر ان ينتهي وقف استمر عشرة أشهر للبناء في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة يوم 30 سبتمبر ايلول بدا ميتشل متفائلا في مواجهة تهديدات فلسطينية بالانسحاب من المفاوضات الجديدة اذا استأنفت اسرائيل البناء.

وقال ميتشل للصحفيين في منتجع شرم الشيخ المصري “الرئيس عباس ورئيس الوزراء نتنياهو مستمران في الاتفاق على ان هذه المفاوضات التي هدفها حل كل القضايا الجوهرية يمكن ان تستكمل خلال عام واحد.”

وعقدت كلينتون في وقت لاحق مع عباس ونتنياهو جولة محادثات ثانية غير متوقعة وهذه المرة في حضور كبار المستشارين بعد توقف المحاثات لتناول الغداء.

وقال ميتشل ان المفاوضات ستستمر يوم الاربعاء في القدس بمشاركة هيلاري كلينتون وان الفريقين الاسرائيلي والفلسطيني سيجتمعان مرة اخرى “في الايام القادمة” قبل الدخول في مزيد من المحادثات على مستوى القيادة.

وأضاف “بدأ الجانبان اليوم محادثات جادة بشأن قضايا جوهرية.” وأضاف “الرئيس عباس ورئيس الوزراء نتنياهو أعربا مجددا عن نيتهما الدخول في هذه المحادثات بنية طيبة وجدية في الهدف.”

ولم يدل أي من الزعيمين بتعقيب على الفور في القمة التي يستضيفها الرئيس  حسني مبارك. وكان هذا هو اجتماع بينهما منذ اعادة اطلاق محادثات السلام المباشرة في واشنطن في الثاني من سبتمبر ايلول بعد توقفها 20 شهرا بهدف معلن هو تحقيق اطار اتفاق خلال عام.

وتشمل القضايا الجوهرية المستوطنات والأمن والحدود ومصير اللاجئين الفلسطينيين.

وقال نتنياهو انه لن يمدد وقف البناء في المستوطنات لكن يمكنه تقييد حجم البناء في بعض المستوطنات

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق