أخبار وتقاريروطننا العربي

البحرين ترحل سته امريكيين بعد اشتراكهم في التظاهرات

 أعلنت السلطات البحرينية  أنها رحّلت ستة من الناشطين الأمريكيين بتهمة خرق قوانين الحصول على تأشيرة الزيارة بعد أن قاموا بالاشتراك بما يوصف بـ”مظاهرات غير قانونية،” في ثاني حادث من نوعه خلال ثلاثة أيام، بينما أكدت السفارة الأمريكية في البحرين حصول الاعتقال دون الإشارة إلى ترحيلهم.

وقالت هيئة شؤون الإعلام البحرينية إن “الناشطين الستة” وهم كيت رفائيل وكريستن رزاوسكي وباتريسيا ويلند ومايكل لوبيركيو وبراين تيريل وليندا سارتور دخلوا إلى البحرين بتأشيرة سياحة خلال الأسبوع المنصرم، بعدما حصلوا عليها على المطار.

وأضاف بيان الهيئة أن النشطاء اتخذوا من تأشيرة السياحة ذريعة لدخول البلاد والمشاركة في “مظاهرات غير شرعية،” وقد جرى القبض عليهم واقتيادهم إلى مقر للشرطة حيث وافقوا على مغادرة البلاد دون اللجوء لإجراءات قانونية إضافية.

ونقل البيان أن زوار مملكة البحرين بحاجة لفهم التبعات القانونية التي تنجم عن الكذب في الإفادات المقدمة للحصول على تأشيره الزيارة.

من جانبها، قالت منظمة “أشهد على البحرين،” إن النشطاء ينتمون إلى صفوفها، وقد جرى اعتقالهم في المنامة خلال “مسيرة سلمية كانت بطريقها إلى دوار اللؤلؤة،” وفق البيان.

وذكرت المنظمة أن التحرك جاء في سياق إحياء الذكرى السنوية لانطلاق الحراك الشعبي في البحرين، واتهمت السلطات البحرينية بـ”منع الصحفيين والناشطين الحقوقيين من دخول أراضيها، ما تسبب بحالة من القلق حيال إمكانية حصول حالات قمع.”

من جانب آخر، قال براد نيمان، الملحق الإعلامي والثقافي بالسفارة الأمريكية في البحرين، بأنه علم باعتقال ستة مواطنين أمريكيين من قبل السلطات الأمنية في البحرين، إلى أن التواصل معهم سيتم الأربعاء “لمعرفة التهم الموجهة لهم وما إذا رغبوا في أي مساعدة تقدم لهم.”

وكانت السلطات البحرينية قد أفادت الأحد بترحيل ناشطتين أمريكتين بعد مشاركتهما في مظاهرة غير قانونية في المنامة، فيما نفى زوج أحداهما تلك التصريحات الرسمية بإبعادهما إلى الولايات المتحدة.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية “بنا”عن مسؤول بالإدارة العامة للهجرة بأن الناشطتين، هويدا عراف وراضيكا سينيث، تم ترحيلهما بسبب التقدم للحصول على تأشيرات سياحية بدعوى أسباب غير حقيقية.

وتواصل جماعات المعارضة في البحرين حشد أنصارها للنزول إلى الشارع مجدداً، في الذكرى الأولى لـ” انتفاضة اللؤلؤة”” الذي تصادف الثلاثاء، بينما وجه العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، كلمة إلى الشعب البحريني، أكد فيها تمسكه بالمضي قدماً في “نهج الإصلاح والتطوير” في المملكة الخليجية.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق