الرياضة

الاهلى والشبيبه …..أخطاء وفوائد

 



كتب : محمد بخيت


مباراه الاهلى وشبيبه القبائل الجزائرى التى اقيمت مساء امس على استاد القاهره الدولى  والتى انتهت بتعادل الفريقين بهدف لكلا منهما لم تكن مجرد  مباراه فى كره القدم بين فريقين تنتهى بفوز وهزيمه او تعادل وانما كانت  مباراه لرد الاعتبار نعم رد الاعتبار واثبات الذات فبعد الهزيمه من الفريق الجزائرى فى تيزى وزو كان اقل رد عليها هى الفوز لرد الاعتبار واثبات شخصيه الاهلى التى افتقدها منذ رحيل العبقريه مانويل جوزيه


كان على المدير الفنى حسام البدرى وجهازه ومن قبلهم اداره النادى اثبات ماقالوه عن رحله الجزائر وعن الظروف والصعاب التى واجهتهم هناك قبل واثناء وبعد المباراه هل اثرت كل هذه الاحداث على بطل افريقيا لتوقعه فى الهزيمه على يد فريق ضعيف جدا بهذا الشكل ؟ هلى لم يكن غير هذه الظروف سببا فى الهزيمه ؟ام هل وجد حسام البدرى واداره الاهلى واللاعبون الشماعه التى سيعلقون عليها اخطائهم ؟


كل ذلك ظهر تماما وواضحا وضوح الشمس فى الظهيره ليله امس حيث انكشف المستور وانفضح الامر يابدرى كيف يدافع فريق اكثر من 47 دقيقه بعشره لاعبين داخل منطقه جزائه ويخرج بالتعادل امام اعظم واكبر فريق افريقى على مر العصور ؟ هل هذا الفريق بالقوه التى تجعلنا نحترمه ونرفع له القبعه ونعتبر تعادله المستحق مع النادى الاهلى من تعب وجهد ومهاره واداء مميز ؟


الاهلى ليس مثل اى فريق يدربه اى مدرب وخلاص لا لانه بطل مصر وافريقيا بالارقام والادله منذ تأسيسه ليس من السهل على مدرب مهما كان حجمه ان يحتوى كل هؤلاء النجوم ويقوم بتوظيفهم بالطريقه التى تجعله يحقق البطولات حسام البدرى مدرب محترم وله بصمته ولكنه فشل حتى الان فى  اثبات ذلك مع النادى الاهلى .هؤلاء النجوم ولانهم نجوم يحتاجون الى معامله خاصه وحس تدريبى فريد لذلك كان على البدرى ان يضع شخصيته ويفرض اسلوبه ويوظف هؤلاء اللاعبين بالطريقه المناسبه


اخطاء المباراه كثيره وكثيره وكثيره سواء فى تكتيك اللعب او حسن التصرف او التعامل مع المباراه بحرفيه من قبل المدير الفنى الاهلى كان فى امس الحاجه الى الثلاث نقاط اذا تجاهلنا رد الاعتبار امام الفريق الجزائرى هذا الى جانب التغييرات التى كانت خاطئه بنسبه كبيره والتى تأخرت همحمد فضل مهاجم كبير وهداف ولكنه عائد من اصابه فكان اشراكه من البدايه شئ من المخاطره اما جدو فلم يتم توظيفه بالشكل الجيد وظهر محتارا مابين اليمين والشمال اما اسامه حسنى فكما توقعت قبل نزوله حيث انه لم يلمس الكره منذ مباراه الزمالك فى نهائى الكأس عام 2007 فكيف يشارك فى مباراه مهمه وفى وقت قاتل كان يحتاج الاهلى فيه الى مهاجم من طراز خاص اراه كان موجودا فى محمد طلعت لاعب الاهلى الشاب


فوائد الاهلى كثيره فلولا هذه المباراه وخروجها بهذه النتيجه مانكشف البدرى ورفاقه ولم تكن ستظهر العيوب الواضحه فى الاهلى سواء الدفاع او الهجوم لذلك ليس امام البدرى الا اقبات ذاته وفرض اسلوبه فيما تبقى من المباريات سواء فى الدورى او بطوله افريقيه فلننتظر

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق