أحـاديث صـحيحةإسلامــنـا

سلسلة الأحاديث الصحيحة بـ موقع أوراق عربية … الحديث الثامن  والعشرون

سلسلة الأحاديث الصحيحة بـ موقع أوراق عربية … الحديث الثامن  والعشرون

 

أعدته للنشر : أسماء السعيد 

عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي، فقال:

“كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل”

وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: “إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك”. رواه البخاري.

 

الشرح الإجمالي للحديث:

هذا الحديث أمر فيه النبي صلى الله عليه وسلم بالزهد في الدنيا، وعدم الركون إليها؛ لأنه مهما طال بك العمر فإن مآلك إلى مفارقتها، ثم هي ليست بدار صفاء وسرور دائماً، بل صفوها محفوف بأكدار كثيرة، وسرورها محفوف بأحزان كثيرة.

كن فيها كأنك غريب، لا تعرف أحد ولا يعرفك أحد، أو عابر سبيل لا تنوي الإقامة والاستقرار.

#فالغريب: لم يأخذها سكناً وقراراً، وعابر السبيل: لم يستقر فيها أبداً، بل هو ماشٍ في طريقه.

#وعابر_السبيل: أكمل زهداً من الغريب؛ لأن عابر السبيل ليس بجالس، والغريب يجلس ولو قليلاً، ثم يرحل.

ولذلك ابن عمر رضي الله عنهما يقول: “إذا أصبحت فلا تنتظر المساء” فإنك قد تموت قبل أن تمسي.
“وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح” فإنك قد تموت قبل آن تصبح، ولكن انتهز الفرصة، ولا تؤخر العمل،

ولا تركن إلى الدنيا، فإنك قد تمرض فتعجز، وقد تفتقر فتعجز، وقد تموت فينقطع عملك.

تابعوا المزيد من الأحاديث  الصحيحة  بقسم  / إسلامنا –  موقع أوراق عربية

 لمتابعة أوراق عربية علي فيسبوك

***المصدر

أكاديمية زاد العلمية – الحديث المستوى الثاني

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق