منتدي أوراق عربية

إنتحار معنـــــــــوي ” الجزء الثاني “…… بقلم منه الله أحمد – خاص لأوراق عربية

القلب مازال  حزين يحتار معة العقل و يقول بكل شدة وعصبية :  وهل ما انت فية يا قلب يعود عليك بشئ سوى الحزن والكسرة الم تقتنع  بكلام   النصيب مالذى جعلك تتغير  وتبكى مرة اخرى 

 ينظر القلب الى العقل بنظرة حزينة ويقول لة : تتحدث معى   وكانك لست جزء منى رجاء اشعر بجراحى  انا حزين جدا

 ينظر العقل للقلب  و بالبكاء يقول :  انا حزين اكثر منك ولكنى احاول ان افكر معك بحكمة انت طيب جداولا تسطتيع ان تتعايش مع هذا الزمن  انظر حولك قبل ان تبكى على شئ ضاع منك

حاول القلب الاستعانة بالمشاعر قال بصوت عالى :  اين انتى ؟

  انتى تجعلينى اذهب الى   قلب اخر دون تفكير مع العقل انتى والاحساس  جزء كبير من جراحى .يعود الفضل لكم فى ذلك

القلب يقول بصوت عالى ولا احد يجيب فرد العقل قائل :  البقاء لله ماتت المشاعر من الصدمة والحزن علية  وما يتبقى غيرك تتمسك بقلب جرحك وباعك ولم تعود حبيب لة انت تتمسك  بشئ   من الخيال وكل ما يحدث عبث نظر القلب الى العقل نظرة استغراب قائل :  انت لست جزء منى انا لا اسطتيع انا اكمل معك وانت بكل هذا البرود  انا مجروح مكسور وانزف من كل شرايينى

 صـــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــت

وينظر القلب الى العقل نظرة تفكير عميق  من منا  على صوب ومن على خطاء وهنا ….. يتحرك الضمير ويتكلم ويقول بصوت عالى موجها كلامه  للقلب :  انت نسيت انه من تسبب  فى جراحك وكان العقل هو السبب فحاولت ان تهرب منه بدموعك وعندما حاول العقل ان يتحدث معك ازددت فى البكاء والقيت الوم عليه وكأنه هو الحبيب الذى تركك وحدك

 ينظر العقل ويبتسم  ………….يكمل  الضمير موجها كلامه  للعقل انت تعاملت مع القلب بشد وقسوة ولو هذا حدث من قبل ماكان  القلب تألم بكل هذا الشكل

هذه اول مرة ينظر العقل ويكون فى  حالة من  الذهول لانه اصبح على يقين بانه  هو الذى  يتحكم فى القلب  العقل فى حالة صدمةلانه كان يعلم ان هو  الوحيد الذى يتعامل بحكمة  فكان الضمير يتعامل مع الجميع بقسوة

صـــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــــــــت

 حالة من الصمت الشديد من كل الجوانب الضمير يكسر حاجز الصمت قائل  بصوت عالى :  انت يا حبيبى يا سبب كل الجرح هل تعيش وانت مرتاح اريد ان اتحدث مع ضميرك قليلا

وكان الحبيب فى حالة صمت فيبكى القلب مرة اخرى

 يسأل الضمير  وبكل تعجب :   لماذا تبكى الان والسؤال ليس لك انما هو لحبيبك 

 ينظر القلب للضمير نظرة انكسارفيبكى  الضمير وبكل غضب   يقول :  مابك ؟

فيجيب القلب :  لا تجرح حبيبى بسؤال يسبب لة جرح او تعب

 يرد العقل فى غضب :  هذا   القلب  يستحق كل ما يفعله به الحبيب الذى تركك وحدك فى منتصف الطريق

و يقول العقل موجه كلامه للقلب  كفاك تجريح لنفسك بيدك فانا لم اعد احتمل

 تعب العقل من كثر الكلام مع القلب فقرر ان يتوقف العقل عن الحياة ويذهب اللى مكان لا يوجد فية كذب ولا نفاق ويموت العقل ويموت الجسد ويبقا القلب ينزف وبيكى من  الجرح ويعيش الحبيب حياته وكانك لم تكون موجد فى حياته  قبل ذلك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق