أخبار وتقاريرنحن والعالم

أمريكا تحرك سفن حربية ومنصة رادار قرب سواحل كوريا الشمالية

 أعلن البنتاجون تحرك سفينة حربية ومنصة رادار بحرية قرب سواحل كوريا الشمالية لمراقبة أي تحركات عسكرية واستعدادات لإطلاق صواريخ قد تقوم بها الدولة الشيوعية المنعزلة بعد تهديدها بشن حرب نووية ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وعلمت سي ان ان  أن تحريك المدمرة “يو اس اس جون ماكين”، ومنصة الرادار البحري قد يكون مقدمة لإرسال المزيد من القطع البحرية، رداً على تصاعد نبرة الخطابات العدائية من بيونغ يانغ، التي ردت عليها سيؤول، الاثنين، بالتلويح برد قوي “بدون أي اعتبارات سياسية” حال نفذ الشطر الشيوعي تهديداته.

ويشار إلى أن شطري كوريا، الجنوبي والشمالي، لا يزالا، تقنياً، في حالة حرب بعد إنتهاء الحرب الكورية بهدنة وليس اتفاق سلام.

وفي الوقت، تواصل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات عسكرية بالمنطقة في أجواء توتر أججها بدء هذهالتمارين العسكرية السنوية المشتركة، بمشاركة قاذفة الصواريخ “B-2″، ومقاتلات “رابتور F-22” الخفية المتطورة.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق