خواطرمنتدي أوراق عربية

أسماء السعيد لموقع أوراق عربية … العتاب – خواطر

أسماء السعيد لـ موقع أوراق عربية … العتاب – خواطر

كان في قديم الزمان هناك شئ يسمى عتاب
عندما يكون في قلوبنا شئ تجاه أحدهم نعاتبه.
كان هناك حواراً.. وألفة بين الناس ويُذكر أنه أيضاً كان هنالك شئ يُدعى عشم.

ومنذ زمن ظلت هذه الأشياء تنقص حتى قاربت على اللاشئ.
عندما يكون هناك سوء فهم لدى أحدهم عني لا أعاتب ولا أهتم؛ لأنه بنى حكمه على كلام الآخرين أو وجهة نظره دون أن يهتم بالرجوع إلي لسؤالي عن هذا الأمر.

عندما يقل إهتمام أحدهم وأكون عنده في طي النسيان، أو في مكانٍ سحيق داخل ذاكرته لا يتذكره إلا نادراً.. لا أعاتب.

ببساطة لقد جربت في صغري العتاب ولم أجد من وراءه طائل سوى أنَّ أعصابي تتلف وأُصاب بالصداع.

وإن جاء إهتمام بعد العتاب فسرعان ما يذبل حتى يموت؛ لأن الإهتمام بعد العتاب لا فائدة منه.

قد نجرب مرات في البداية فقط ولا نجد فهم من أحدهم لوجهة نظرنا ولا استيعاب. لا نجني سوى إرهاق أنفسنا في مشاعر ومجادلات لا فائدة منها.

فالعقل يختار الراحة لتجربته تعب الجدال قبل ذلك.

 لمتابعة المزيد من كتابات أسماء السعيد  / موقع أوراق عربية – خواطر 

 لمتابعتنا موقع أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق