منتدي أوراق عربية

أحمد مسعد يكتب …….. انها الانسانية

انها الصفة الموجودة داخل الانسان منذ الخليقة وهى التى تميزنا عن اى كائن حى فمنذ اندلاع ثورة ال25 منيناير ومنذ ان صاح الشعب في وجه سلطانة الجائر تحركت معنا عواطفنا بدون شعور وبعد ان كنا نقول انهم مجموعة من الشباب الخارجين عن القانون حينها راينا كيف تتعامل معهم السلطة مع من يريد الاصلاح والتغيير فقامت بالقتل والسحل والتعذيب فتعاطفنا مع هؤلاء الشباب

يرجع هذا التعاطف الى صفة الانسانية الموجودة بداخلنا فنزلنا معهم كى نشاركهم في ثورتهم فما بالك لو لم تكن الانسانية موجودة بداخلنا لكنارايناهم يموتون ويقعذبون ولم يحرك احدا ساكنا فماذا عن اليوم وبعد ثلاثة سنوات  من قيام ثورة الخامس والعشرين اين ذهبت ؟؟

فهل من المعقول ان النظام لم يسقط بعد وهذه الصفة سقطت منا فنحن نري اليوم ان قتل احد من اى طرف من الاطراف المتنازعه تري خصمة يبرر دمة وقتله ومن الممكن ان يستحل دمة وتري انصارة هم فقط من يحزنون علية فهل وصل بنا الحال لهذا فهل قتلت الانسانية او قنصت في احد ميادين الحرية فلماذا نحن صامتون؟

لماذا لم نقف مع انفسنا لدرء الفتن؟ فهل انتم مدركون اننا اصبحنا على اعتاب حرب اهلية وكم انا حزين لكتابة هذا الكلمات ولكن انة الواقع الذي نعيش فية فنحن لا نريد سوانا اخر فكفي انقسام وتوحدو يرحمكم الله .

 

بقلم :احمد مسعد /خاص لاوراق عربية

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق