تنمية ذاتية وبشريةخواطرمنتدي أوراق عربية

يريدوني امرأة عادية …أسماء السعيد لأوراق عربية

يريدوني امرأة عادية

بلا طموح أو هوايات

أو حتى موهبة وشغف

يريدوني أن أكون عادية جداً

همي الوحيد ماذا نأكل اليوم!

صدقني يا عزيزي أنا أقاتل مع

طموحي وشغفي حتى يتناسب والواقع

أتعب كثيراً في ذلك…

لما لا يكونوا مع طموحنا وهواياتنا

حتى نسعد.. نتورد ونتفتح أكثر

بدل هذا الإنغلاق وتلك الوحدة؟

لما يقفوا لأحلامنا بالمرصاد وكأنها جريمة؟

ماذا يحدث لو ذهبنا المكتبة معاً

زرعنا وروداً وشجراً وأزهاراً

ذاكرنا معاً وطورنا من أنفسنا؟

ألا يستحق هذا الأمر أن نهبه بعض الوقت؟

ألا يستحق التجربة؟

قد تكون كلماتي بالنسبة لبعض الناس

ضرباً من خيال وفوق الواقع الذي نعيشه

لكن أليس لنا فرصة أن نحلم

ونحقق بعضاً من أحلامنا؟

أعلم أن كلماتي لن تتجاوز دفتري

ولكنها تهبني بعض الراحة

يكفي أن أخرج القليل من الحروف

من ذاك الزحام الذي بداخلي.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق