أخبار وتقاريرقرأت لك

ملخص كتاب ” قاعدة الـ 5 ثواني “

 

تتحدث المحامية والمعلقة التلفزيونية ميل روبينز في كتابها قاعدة الخمس ثواني عن قصتها وهي في عمر 41 سنة حيث كانت تمر بحالة من الإحباط والفشل بعدما تركت عملها وفشلت في الحصول على عمل جديد وحدوث مشاكل هدد زواجها واصبحت مهملة بحق عائلتها. وتروي في كتابها ولقاءاتها المختلفة كيف انها غيرت حياتها بقرارات شجاعة تقوم على فكرة بسيطة مبنية على أساس إهمال المشاعر واتخاذ القرار في خمسة ثواني وهي العد التنازلي من خمسة إلى واحد بدون التفكير بالقرار ومنع المشاعر العاطفية بالتدخل بالقرار.
وهي فكرة من شأنها مساعدة أي إنسان فى التغلب على خوفه وكسله وتردده عندما يهم باتخاذ أي قرار أو حتى عند القيام بالمهام اليومية المعتادة.

قد تكون مرتبطًا بالمواعيد النهائية المحددة، والاجتماعات، والالتزامات، والأهداف، وكل الأشياء الأخرى التي تجعل حياتك صعبة. ولكن ها أنت ذا، محصور في التردد والتفكير عن كيفية تحقيق قائمة مهامك الكثيرة، كما لو كان لديك كل وقت العالم. يبدو مألوفًا؟ فأنت مثل أي شخص آخر، تحت تأثير السحر المألوف والذي يسمى بـ “التسويف”.

ومن دون ملاحظة ذلك، فإن التسويف يقلل من تحقيقنا للأشياء أكثر فأكثر. كما أنه يبطئ تقدمك حيث تقضي المزيد من الوقت تدريجيًا مملوءًا بالتردد وتواجه ضباب العقل.

وفقاً لكتاب “قاعدة الخمس ثوانٍ” للمؤلفة الأكثر مبيعًا ومراسلة CNN ميل روبنز، هناك قاعدة بسيطة بإمكانها مساعدتك في إيقاف التسويف في مساراته.

وتضيف روبينز :
لقد جربت هذه الطريقة في عدة أمور وقد كانت طريقة فعالة جدا تجعلني أتعجب من قدرة الإنسان على إتخاذ القرارات المهمة.

قاعدة الخمس ثواني تقوم وبكل بساطة على أنه عندما يكون لديك عمل وتعمل على تأجيله باستمرار ابدأ به مباشرة. وتقول روبينز أبدأ بالعد العكسي بصوت مسموع خمسة، أربعة، ثلاثة، اثنين، واحد، ثم انطلق كالصاروخ وتحرك لإنجاز المهمة المطلوبة.

بحسب ميل روبينز الجزء الذي في المخ والمسؤول عن ضمان راحتنا يتوقف عن العمل عندما نبدأ العد العكسي بصوت مسموع ما يدفعك إلى أخذ خطوة البداية الصحيحة.

ويحدث العكس في حال الانتظار لأكثر من خمس ثواني بعد الشعور بالرغبة في القيام أو قول شيء ما، حيث يسرع العقل في تضخيم حجم المخاوف واحتمالات الفشل والإحراج والويلات التي قد يواجهها الإنسان نتيجة قراره لكن عند تطبيق قاعدة الخمس ثواني لانعطي للعقل مساحة المناورة والمماطلة التي عادة تنتهي بإحباط محاولات الإنسان في القيام بأي شيء وتقعده عن القيام بأي نشاط.

تشرح الكاتبة كيفية الاستفادة من قاعدة الخمس ثواني في مختلف مجالات الحياة بدءا من الاستيقاظ في الموعد المحدد، مرورا بإنجاز المهام اليومية في معادها، وإنجاز الخطط الحياتية والعملية، وترك العادات السيئة، وكذلك التخلص من صفات يظن البعض أنها تلازم الشخص طيلة حياته مثل الخوف المرضي وضعف الثقة بالنفس.

وتقول روبينز :
الحياة الناجحة عبارة عن سلسلة قرارات ذات الخمس ثواني. والطريقة الوحيدة لمكافحة العادات السلبية هي أن تكون مستعدًا للتحمل في الثواني الخمس الأولى قبل أن يسوء الوضع أكثر. إذا تعلمت كيفية تحمل هذه الصعوبات الأولية فسوف تحظى بمكافآت رائعة في حياتك الشخصية والمهنية.

ودعمت المؤلفة كتابها بقصص حقيقية لأشخاص طبقوا قاعدة الخمس ثواني وحققت لهم تحولا كبيرا في حياتهم على كافة الأصعدة نظرا لسهولتها وإمكانية تطبيقها في كافة الظروف وصلاحيتها لكافة الفئات العمرية والفكرية.

 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق