خواطرمنتدي أوراق عربية

في عامي الرابع والعشرين … أسماء السعيد لأوراق عربية

في الرابعة والعشرين أقف

لست كبيرة بما يكفي لأتحمّل

ولست صغيرة كي أهرب في

حضن أحدهم وأخبره أني مُتعبة

لست كبيرة بما يكفي كي أجلس

مثلما تجلس باقي النساء وأشاركهم حوارهم

ولست صغيرة كي ألهو مع الأطفال

لا أجد من العمر والتجربة ما

يعينني على التصرف الأمثل أحياناً

وما أنا بصغيرة كي أستعين بأحدهم

أنا أتأرجح بين الصِغَر والكِبَر

بين أحلام الشباب وواقع الحياة

بين ما أريد أن أكونه

وبين ما يجب أن أحياه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق