بقلم رئيس التحرير

حينما _بقلم إيمان شاميه

حينما

حينما تقف فجأه في وسط الشارع المزدحم بالماره من حولك سواء هنا او في بغداد القاهره تكريت القدس طرابلس عمان الخرطوم صنعاء او حتي جده او الدرا البيضاء وتمني ان تصرخ بهؤ لاء الماضون في طريقهم حولك انني موجود ولكن فقط ساعدوني

لاثبت ذلك

حينما تشعر انه رغم امتلاء ذاكرتك بارقام واسماء الاهل والاصدقاء وحيدا

حينما تحتاج ان تشكو وتقف …تفكر … لمن..؟ لامي..؟ لابي..؟ لاختي..؟ لاخي؟……..لا لا لااريد ان احزنهم علي

اصدقائي …اصحابي ….. واين هم؟

حينما يعجز عقلك عن حتي مجرد التفكير

حينما تشعر انه لولا اننا نعيش في مجتمع متخلف لهرعت الي طبيب نفسي تشكو به ما ألم بك ولكنك في النهايه لن تذهب ولن تشكو

حينما تشعر ان الاحلام البسيطه التي تحلمها كما احلامنا جميعا محاله في مجتمع البطاله والفساد والوساطه والجبن

حينما تشعر ان الحل يكمن في يد شخص يفسح لك من وقته وعقله القليل والكثير من قلبه ولا تجد متطوعا يفعل لك ذلك

ماذا تفعل ؟؟؟؟

لا شك انك ستقف مثلي محتارا باكيا تفكر وتفكر فيشع من عقلك شعاعا يصرخ ان الحل بسيط ان الحل في يدك انت!!!!

فان ضاق صدري باسراري فصدر غيري بها اضيق فلماذا لا اشكو لنفسي وافكر مع نفسي واحلم مع نفسي فقط ثم لماذا نفسي فقط؟ اليس معي الله؟؟؟؟ الان سأشكو لا لمن سيحاولون التفكير معي في الحل بل لمن بيده الحل سأبكي الان امام خالقي اشكو له ما بي فهو العظيم القادر علي حل مشاكلي الكثيره

لاقف ببابه واقول يارب تخلي عني الجميع وظللت وحدك لا تغلق في وجهي بابك

يارب فشل الجميع في مساعدتي_او إدعو ذلك_ وظلللت وحدك قادر علي حل مشاكلي

يارب كلما اقوم اسقط وكلما اصعد تزل قدمي من سوء ي او من سوء من حولي فساعدني

يارب عبيدك سواي كثييييييييييييييييييييييييييير وليس لي رب سواك

فليس لي غيرك اساله ولا غيرك ارتجي رحمته

يارب غلقت في وجهي كل الابواب وبقي بابك مفتوحا

يارب كلما يملأ اليأس حياتي يملأها أملي فيك فلا تخيب رجائي

ياصاحب الفضل في ما وصلت اليه وياصاحب القدره علي ان تصلني الي ما اريد

اشكرك….. احمدك… أقر بتعمتك علي .. وأعترف


بان الشارع المزدحم به الكثير من الاهل والاصدقاء يشعرون بوجودي ويساعدوني وهم يارب من وسط نعمك التي تملاء حياتي . فقط هم معي يقاومون موجات اليأس التي تعصف بحياتي

يارب سدد خطاي وخطاهم

وساعدنا لنفعل شيء في مجتمع يعصف فيه اليأس بكل الاحلام

ولكن يبقي الامل الجارف في ايماننا بانك معنا

فاللهم لا تحرمنا منه

 

ايمان شاميه -عرس الصحافه

إيمان شاميه*عروس الصحافة/ خاص لاوراق عربية

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. وحشتينى قوى لكن انا امبسطت قوى لما شوفت مقالاتك ايوه كده شدى حيلك اكتر واكتر واكتر تستاهلى تكونى عروس الصحافة مش المصرية لكن عروس الصحافة العالمية (رينو)

  2. اشكرك ياريوان ويارب اكون ديما عند حسن ظنك وظن الجميع ياااااااااااارب _تحياتي لكي ياقمر الصعيد

  3. هذه الطريقه هي دعوه للسلبيه والاكتفاء برفع اليد الي السماء المفروض هي الا نياس من الواقع المر بل يجب ان لا نترك الساحه للفاسدين مهما طال الوقت سننتصر

  4. قد تكون الحاله الانسانيه التي امربها لسفر ابني الاكبر محمد الي السعوديه منذوثلاثة ايام جعلني اركز اوان اسلوبها الشيق البسيط استرعي انتباهي
    فقراءت هذا المقال التي عبرت لها في محادثه علي النت مساء اليوم عن امتناني الشديد لخوطرها الرائعه وهي تعبر عن وصف حاله ليس بها بل ان هذه الحاله موجوده داخل كل جيلها علي الاطلاق الاالقليلين اباء الحفنه الغنيه المحتلين اقتصادنا .واغلب هذا الجيل مغلوب علي امره فارادت ايمان عروس الصحافه ان تعبر عنه وان تلفت النظر لشبابنا انه مهما اغلقت الابواب فهاك الباب الحقيقي الذي ينبغي للجميع ان يلجئ اليه فلامنجئ ولاملجئ الااليه سبحانه مالك كل شيئ وهو علي كل شيئ قدير .بل ان الاجيال القديمه يمكن ان تمر بهذه الحاله ايضا الاا ن منهم من يعرف مامربه خلال ماضيه فيحمد رب الالمين ويلجئ اليه ايضا.
    التحيه والتقدير لاختنا وصديقتنا الفاضله علي هذه الخواطر الرائعه وللسرد الجميل والبساطه في الاداء اقصد الكتابه التي علي مستوي القارئ
    مصطفي الشطبي
    باحث سياسي حر
    عضو لجنة التنسيق المركزيه بحزب الكرامه العربيه
    عضو الامانه العامه للمؤتمر الناصري العام

  5. اخي عز الدين اشكرك بشده لتعليقك اما ما وصل اليك فهو ليس ما قصدته _انها فقط مجرد احسايس ومشاعر مجرد حاله انسانيه بعيدا عن السياسه انها دعوه لان نكف عن الشكوي ونقوي علاقتنا بالله ونستمر في طريقنا _اعد القراءه اخي الكريم وستجدنا متفقين في الراي

  6. بالفعل ياعمرو هي مجرد خواطر اكثر منها اي شيئ اخر انها ضرب من ضروب البوح _كلمات ابوح بها لكم _لا شك افهم ما تقصد ودوما نستفيد من اراءك

  7. كلماتك خير دليل علي الدعم الذي يقدمه الرائعون امثالك لجيل جديد يحاول ان يشق الطريق الي النور _دمنا جميعا في خدمة هذا الوطن

  8. كلماتك تقرأ أفكاري
    ودموعك ترسم أشعاري
    وشموعك شمس لنهاري
    وشعارك في الحب شعاري
    لكني يا صديقي الغالي
    لآ أعرف لون عينيك
    ولا تعرف أنت أخباري
    …………………….
    الماء أجمل ألواني
    وخريره أعذب ألحاني
    وصفير الريح يشجيني
    وهدير البحر أهواه
    والبرد القارس يدفيني
    لكني لا أعلم عنك
    ياصديقي الغالي المجهول
    إلا أفكار وظنون 1975

    لا أدري لماذا رددت بتلك القطعة التي مر علي كتلبتها أكثر من ثلاثون عاما هل لأني مازلت ابحث عن صديق ام أن الأصدقاء تغيبوا في تلابيب الحياة تحياتي وتقديري لقلمك المتمير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق