جاهل بالشعب

بقلم – إيهاب فؤاد
“لأوراق عربية”

زى ما الحكومة بتجى على الغلابه والشعب وبتديهم فوق دماغهم ، برده الاغلبية العظمى من قاطنى الفيس بوك ميختلفوش خالص عن الحكومة ، وفى نفس الوقت اللى الحكومة بتسود فيه عيشة الناس بتلاقى الفيسبوكية نازلين شتيمة واستخفاف وتقليل من الناس .فمع كل كل دعوات للنزول تفشل ، او ارتفاع للاسعار وازمة نلاقى الشتائم على الشعب اشتغلت بانه شعب جاهل وجبان وعبيد ومغيب والخ !!!
ومحدش سأل نفسه وهو ايه اللى استفاده الشعب من النزول منذ 25 يناير 2011 الى وقتا قريب ؟؟؟
فى حاجه اتعدلت واتحسنت من النزول قبل كده علشان ينزل الشعب تانى والا للاسف الامور صارت الى الاسوء ، ومحدش يقولى ان الثورة محكمتش لا معلش كل القوى السياسية اللى كانت محسوبة على الثورة بداية بعصام شرف اللى تم تنصيبه رئيس للوزراء للميداان موروا بحكم الاخون وحكومة حازم الببلاوى.
انت نفسك كناشط فيسبوكى وثورجى كنت بتدير الامور فى مصر من 25 يناير وحتى 30 يونيو ، كنت بتروج فالفيس بوك وبتنزل الميادين لفرض امر معين من دعوات باقالة حكومة ، او محاكمة مدنية لمبارك ورموزة ، او من اجل الانتخابات اولا ، او من اجل دستور او اعلان دستورى ، ومفتكرش مرة نزلت او دعيت يعنى لملونية لرفع المرتبات او خفض الاسعار مثلا ، كان كل الاهتمام فى السياسه وجنى المكاسب الحزبية والشكلية وكأن الانتخابات والدساتير والقوانين هتوكل الناس عيش !!!!
وبالرغم انهم كانوا بيتحكموا ويديروا الامور ، الا انه فالنهاية وصل بهم الحال للفشل وعدم تحقيق اى مكاسب تذكر للمواطن الغلبان الذى كان ينتظر الخير بعد اسقاط الفاسد مبارك وظل يحسب نصيبه المنتظر من مليارات مبارك !!!
قادوا او تم ركوبهم لقيادة الثورة الى الفشل ، وكاد الامر يصل بالبلد الى الهاوية والضياع لولا عبقرية ويقظة الشعب “الجاهل” الذى ابى ان تختطف بلدة وتضيع ، وللعلم هذا الشعب الجاهل مع القوات المسلحه هو اللى في 30 يونيو اللى انقذ اغلب نوشطاء الفيس بوك الحاليين من مشانق وسيوف جماعة الاخوان الارهابية.
الناس مش ساكته حبا في نظام او شخص او رضا عليه ، ولكن هى لم ترى خيرا من الثورات والنزول ، وفقدت الثقة في النخبة ونشطاء الفيس من بعد تجاربهم فى 25 يناير وما تلاها ، الشعب مش جاهل انت اللى جاهل بالشعب وعجزت عن كسب ثقته وتأييده ، ولو كانت الحكومة بتصنع آلام هذا الشعب فانت بتاجر بهذه الآلام ، يعنى متختلفوش عن بعض خالص ، وممكن يكون وجودك نفسه سبب قوة للنظام وصمت الشعب عليه .
انا مش باقول الكلام ده علشان انتقد ناس عالفيس ، ولكن باقول الكلام ده لانه صدقونى لو استمرينا على كده مفيش حاجه هتتغير وهنلاقى نفسنا بندور في دائرة مغلقه ، اختلاق الصراعات الوهمية والحروب الخاسرة هيخلينا بالظبط زى طاحونة الهواء .
علشان تدخل معركة او منافسه فى لعبة ما ، اول حاجه المفروض تهتم بيها هى الادوات والاسلوب الامثل للمواجهة يعنى مينفعش مثلا انزل فى ملعب كرة سلة بلبس وحكام وادوات كرة قدم كده يبقى انا خسران ميرى وملكى .
والنظام الان في حاجه الى معارضة وطنية حقيقة موحدة لها مشروعها تطرح نفسها وتنافس كبديل ، تعمل على كسب وتأييد الناس ، اما استمرار حفلات الشتائم والقاذورات والبكاء على الاطلال ، والتعامل بنرجسية وغرور مع الشعب اللى شايفه “جاهل ومنبطح” سعادتك ، فصدقونى اكبر مستفيد من كده هو النظام نفسه ويا فرحته بيك ، وانت بكده بنفسك وبيدك اللى بتصنع سطوته ونفوذه وبتمنحه باستمرار قبلة الحياة.

“مقالات الرأى ليس بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع ولكن عن وجهة نظر كاتبها فقط”

 

إيهاب فؤاد

إيهاب فؤاد - كاتب مصري - بـبوابة أوراق عربية مكتب الصعيد ، محافظة سوهاج

Related Posts

Leave a reply