ترامب يصف دعم أمريكا لفصائل المعارضة السورية بأنه “هائل وخطر ونفقات مهدورة”

وصف ترامب في تغريدة على حسابه على موقع تويتر يوم الثلاثاء تمويل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لفصائل المعارضة المسلحة المناهضة لنظام الأسد بأنه “هائل وخطر ونفقات مهدورة”. ونقل التلفزيون السوري ووكالة الأنباء السورية تغريدة ترامب.
واشتكت الفصائل السورية المعارضة التي كان يشملها البرنامج مرارا من أن التمويل والمساعدات لا تلبي ما تحتاجه لإحداث تغيير نوعي في الحرب مع الأسد الذي يتلقى دعما أكبر من روسيا وإيران.
وقال  علي حيدر وزير المصالحة الوطنية في الحكومة السورية إن الحكومة عازمة على التوصل إلى المزيد من المصالحات مع الفصائل المعارضة. وتعمل روسيا على تأسيس مناطق خفض التوتر في معاقل فصائل المعارضة المسلحة الكبرى في غرب سوريا وخصوصا في محافظة إدلب في شمال غرب البلاد والغوطة الشرقية على مقربة من دمشق.
وتوصلت موسكو وواشنطن إلى اتفاقيات هدنة منفصلة في جنوب غرب سوريا هذا الشهر.
وقال حيدر “هناك تفاصيل كثيرة تعمل عليها الدولة السورية مع الدول الحليفة لتكون الاتفاقات التي تنجز تحت اسم مناطق منخفضة التوتر تتيح المجال لمصالحات حقيقية ولن نقبل بأقل من ذلك”.
وترى الحكومة السورية هذه الاتفاقيات “نماذج فعالة” تقرب البلاد من السلام لكن المعارضة تعتبرها تكتيكا لتهجير السكان المعارضين لنظام الأسد قسريا من مناطقهم بعد سنوات من الحصار والقصف.
وأنكر حيدر مثل هذه المزاعم وأكد أن الكثير من السكان عادوا إلى بلداتهم في أعقاب الاتفاقيات المحلية التي أنهت القتال هناك.
وقال حيدر “قرار الدولة السورية هو بمنع تغيير أو إلزام أو إرغام أي مواطن سوري على ترك منزله وموطنه الأساسي أو مكان إقامته والانتقال إلى مكان آخر إلا في عامل الإرهاب لفترة مؤقتة”.

المصدر : رويترز

أمجد سعد

أمجد سعد ، صحفي - وكاتب مهتم بالشئون السياسية العربية محرر بـبوابة أوراق عربية الإلكترونية - ورئيس قسم الأخبار العربية

Related Posts

Leave a reply